الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلوم والمهن التي تحتاجها الأمة من فروض الكفاية
رقم الفتوى: 65459

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 جمادى الآخر 1426 هـ - 2-8-2005 م
  • التقييم:
2997 0 268

السؤال

هل العالم الإسلامي بحاجة الآن إلى أطباء أم خبراء تكنولوجيا، أفيدونا لأني حائر فيما إذا كان الأولى الدخول لكلية الطب أم الهندسة قسم حاسبات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر أهل العلم أن الحرف المهمة كالحياكة والخبازة وغيرها مما يتوقف عليه صلاح العامة تعتبر من فروض الكفاية، ولا شك أن أي اختصاص علمي يعود بالنفع على الأمة في شأن الدنيا هو من فروض الكفاية.

والأمة بحاجة إلى أطباء متخصصين في كافة الأمراض والعلاجات، وهي محتاجة أيضاً إلى خبراء متخصصين في علوم التكنولوجيا، وأما موضوع المقارنة بين وظيفتي الطب والتكنولوجيا، وأيهما تحتاجه الأمة الآن أكثر، فإنه في الحقيقة لا يدخل ضمن اختصاصنا كمركز للفتوى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: