الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب تفسير للقرآن ينصح بقراءتها
رقم الفتوى: 6452

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 رمضان 1421 هـ - 25-12-2000 م
  • التقييم:
17870 0 370

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسادة المحترمونالسلام عليكم و رحمة الله و بركاتهالرجاء ذكر عنوان تفسير مُعتَبر عند مذاهب أهل السُنّة .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فكتب التفسير كثيرة متنوعة، فمنها ما يغلب عليه الاهتمام بالأثر، فينقل التفسير الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين، كتفسير الإمام ابن جرير الطبري، وتفسير الإمام ابن كثير. ومنها ما يعنى بالأحكام الفقهية المستنبطة من آي القرآن كتفسير القرطبي، وابن العربي، والجصاص، ومنها ما يهتم باللغة وعلومها، كتفسير أبي السعود وأبي حيان.
والذي ننصح به السائل أن يقبل على تفسير الإمام ابن كثير ـ رحمه الله ـ لعنايته بتفسير القرآن بالقرآن، ثم بالسنة، ثم بالآثار الواردة عن الصحابة والتابعين وما يستنبط منها، وهذه هي أنفع طريقة في تفسير كتاب الله تعالى. وثمة جملة من كتب التفسير الميسرة يمكن الاستفادة: منها كتفسير ابن الجوزي والبغوي والقاسمي (محاسن التأويل) واعلم أنه لا يوازي هذه التفاسير أي كتاب لتفسير القرآن عند الطوائف الأخرى المنتسبة إلى الإسلام. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: