ترك الأب في البيت وحيدا لسوء معاملته
رقم الفتوى: 63216

  • تاريخ النشر:الأحد 6 جمادى الأولى 1426 هـ - 12-6-2005 م
  • التقييم:
2235 0 263

السؤال

سؤالي هو عندي أب لا يخاف الله في نفسه ولا يخاف الله في عائلته.. يشك في أمي دائما والمسكينة حتى من البيت ما تطلع.. يكون معنا يومان على أحسن حال وينقلب علينا شهرا ما يكلمنا ولا يسوي أي شيء..حتى صلاته يصليها في البيت.. والله احترت ما أدري ماذا أفعل..الناس كلها تتكلم علينا والسبب هو..أنا إنسان خاطب وزواجي بإذن الله في شهر 8 ولا أعرف ما أفعل .. أهل خطيبتي يعرفون كيف أبي والناس كلها تعرف كيف أبي.. حاولت أذهب به لشيخ لكي يقرأ عليه ولكنه رفض..عمي وعماتي لا يأتون إلى بيتنا والسبب هو أبي ولا أحد يزورنا.. صار البيت كئيبا كئيبا والسبب أبي..آخر مرة حدثت مشكلة بيننا قلت له سنخرج أنا وأمي وإخوتي من البيت ونستأجر بيتا وننتهي من هذه المشاكل ولكن بعدين قال لا وراح لعمي وحدثني عمي بأن أبي سوف يصبح أحسن ولا داعي أن تخرج إخوانك من البيت.. لكن للأسف ظل أحسن لمدة أسبوع وانقلب مرة ثانية.. أفيدوني أفادكم الله وساعدوني الله يجزيكم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكن عوناً لأبيك على الخروج من الحالة التي هو فيها، وحاولوا إقناعه بالذهاب للعلاج، والحرص على الطاعات، وتجنب الأمور التي تجلب وساوس الشيطان، ولا ننصح بتركه في البيت وحده، لأن في ذلك عقوقا له، وهو إن كان الحال كما ذكرتم في السؤال بحاجة إلى رعاية وعناية، ونوصي هذا الأب بتقوى الله تعالى، والحرص على طاعته، وحفظ حق زوجته، وعدم اتهامها بالباطل، فإن ذلك من عمل الشيطان ليفسد حال الأسرة ويمزق جمعها.

وفق الله الجميع لمرضاته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة