الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية الأنبياء وأهل البيت في المنام
رقم الفتوى: 60479

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 صفر 1426 هـ - 30-3-2005 م
  • التقييم:
27357 0 360

السؤال

معلوم أن من رأى محمدا صلى الله عليه وسلم في المنام فقد رآه فعلا, هل ينطبق ذلك على بقية الأنبياء مثل سيدنا إبراهيم وعيسى عليهما السلام وأهل الرسول صلى الله عليه و سلم مثل السيدة زينب؟ أرجو أن توضحوا لي تفسير رؤياهم في المنام. جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من رآني في المنام فقد رآني فإن الشيطان لا يتمثل بي. رواه البخاري ومسلم.

وأما غيره من الأنبياء وأهل البيت فإنا لا نعلم دليلا يدل على أنهم مثله في ذلك، وقد ذكر المناوي في فيض القدير أنهم مثله في ذلك.

وأما تفسير الرؤيا فإنه ليس من تخصصنا فيمكن أن تراجع فيه بعض المواقع الموثوقة التي تهتم بهذا الموضوع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: