الاستفادة من العالم الأعمى
رقم الفتوى: 60385

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 صفر 1426 هـ - 29-3-2005 م
  • التقييم:
5784 0 384

السؤال

هل يجوز أن يكون العالم أعمى؟ و هل هناك حديث في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا حرج في كون العالم أعمى، ولا حرج في الاستفادة منه وقت عماه، سواء كان بصيرا في صغره ثم عمي أو كان أعمى من صغره، ويدل لهذا الوقوع، فقد كان ابن ام مكتوم أعمى وأخذ عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه الناس بعد ذلك، وكان كعب بن مالك رضي الله عنه بصيرا في شبابه ثم عمي بعد ذلك، وقد أخذ عنه الناس كما في حديث الصحيحين قصة توبته، وكان ورقة بن نوفل شيخا كبيرا قد عمي وقد أتته خديجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم لتسأله عما رآه الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد عمي ابن عباس وكان يفتي أهل الأرض، وفي عهدنا الحاضر نسمع عن كثير من العلماء العمي، منهم الشيخ العلامة ابن باز والشيخ كشك وغيرهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة