الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإقامة في الفنادق التي يتواجد فيها الخمر والأكل في مطاعمها
رقم الفتوى: 60165

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 صفر 1426 هـ - 22-3-2005 م
  • التقييم:
31299 0 443

السؤال

شيخنا الكريم -أرجو الإجابة عن سؤالي هذا بالتفصيل ومعذرة للتدرج في السؤال حيث إن هذا الموضوع يشغلني ولم أصل فيه إلى رأي قطعي، فهناك فارق كبير بين الفقه والورع، أرجو أن لا تستاء من طول السؤال: هل يجوز التواجد في مكان عام (فندق مثلا) تقدم الخمر في إحدى أفنيته أو حجراته بحيث تكون العلة من التواجد واحدة مما يأتي:1- بعثة خارجية وتم الحجز في فندق وجميع فنادق أوروبا بها خمور2- مؤتمر علمي في مصر ولست مضطرا للحضور ولكنه مفيد والقاعة التي بها المؤتمر ليس بها خمور3- دورة تدريبية تابعة للعمل في محافظة أخرى من مصر وتم الحجز في فندق به خمور وفي بعض الأحيان أجد خمورا في المطعم ولكن على منضدة أخرى4- مثل الذي قبله ولكن مع مقاطعة المطعم واستبداله بالأكل خارج الفندق إن أمكن5- الذهاب إلى رحلة ترفيهية والإقامة في فندق به خمور ومقاطعة المطعم الذي تشرب فيه الخمر6- لماذا نتحدث عن الخمر خاصة وعدم ذكر أهل المعاصي الأخرى كتارك الصلاة وكالمتبرجة وإلى غير ذلك من أهل المعاصي من مجالسة ومخالطة لهم والتواجد معهم في مكان واحدأرجو أن لا أكون أطلت ولكن هذا الموضوع محير ومن سألتهم عن هذا من علماء نحسبهم على خير، ولكن الإجابة كانت تميل إلى الظن وليست قطعية بالحل أو بالتحريم، أعلم أن اتقاء الشبهات واجب ولكن يجب أن يختلف رد الفعل باختلاف الموقف وإعمال قواعد المصالح والمفاسد بناء على ذلك والله الموفق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأولاً: لا يجوز لك أن تجلس على مائدة يشرب عليها الخمر، لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، كما بينا ذلك في فتاوى سابقة منها الفتوى رقم: 3069، والفتوى رقم: 29511.

وثانياً: الفنادق والمطاعم التي يعلن فيها شرب الخمر، لا يجوز لك الإقامة ولا الأكل فيها إلا إذا لم تتمكن من السكن أو الأكل في غيرها، وبشرط أن تكون بحاجة للسكن فيها، مثل الحالات التي ذكرت في السؤال، لحضور مؤتمر أو دورة تدريبية أو الالتحاق ببعثة خارجية أو نحو ذلك، فإذا كنت في حاجة لذلك ولم تتمكن من السكن أو الأكل في أماكن أخرى ليس فيها هذه المنكرات، فسكنت في مثل هذه الفنادق فاطلب إبعاد الخمر عنك سواء في الفندق أو المطعم.

أما إذا كان في إمكانك السكن أو الأكل، أو الأكل فقط، في غيرها فإن هذا هو الواجب في حقك، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوى): في معنى هجر المنكرات: يراد به أنه لا يشهد المنكرات لغير حاجة، مثل قوم يشربون الخمر، يجلس عندهم، وقوم دعوا إلى وليمة فيها خمر وزمر، لا يجب دعوتهم، وأمثال ذلك، بخلاف من حضر عندهم للإنكار عليهم، أو حضر بغير اختياره. 

وقد سبق الكلام عن المنكرات في الفنادق في الفتوى رقم: 46263 فراجعه. 

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: