الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكذب على الأطفال كالكذب على غيرهم
رقم الفتوى: 59892

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 صفر 1426 هـ - 14-3-2005 م
  • التقييم:
5930 0 263

السؤال

هل من كان يلاعب أطفاله الصغار وقال لهم الآن إن أمسكت بأحدكم سوف آكله و أمسك أحدهم ولم يأكله هل هذا يعد كذبا ونأثم على ذلك. حيث إنه لم يقصد المعنى الحرفي للكلمة. وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالكذب لا يجوز على الأطفال كما أنه لا يجوز على غيرهم، وربما يكون الكذب على الأطفال أشد ضررا وأكثر سلبا على تربيتهم وتكوينهم. ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال لصبي: تعال هاك: .. ثم لم يعطه شيئا فهي كذبة. رواه أحمد وصححه الأرناؤوط. وفي صحيح مسلم عن أم كلثوم بنت عقبة رضي الله عنها قالت: ... ولم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها. وعلى هذا، فالكذب على الأطفال كالكذب على غيرهم، فعلى المسلم أن يتجنبه، وفي المعاريض مندوحة عن الكذب. ومن المعلوم أن الأب لا يريد بما ذكر المعنى الحرفي، ولكن في ذلك تعويد وتربية للأطفال على الكذب. وللمزيد نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 36684.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: