لا مانع من الصدقة عن تارك الصلاة كسلا والاستغفار له
رقم الفتوى: 58578

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ذو الحجة 1425 هـ - 1-2-2005 م
  • التقييم:
4269 0 246

السؤال

توفي والدي منذ سنوات، ولكنه لم يكن يصلي إلا قليلاً في اليوم كان يصلي المغرب وأحياناً لا يصليه وتوفي في منتصف شهر رمضان، ما هو مصير والدي، وماذا أستطيع أن أفعل له؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن تارك الصلاة المتكاسل عنها والمتهاون في شأنها على خطر عظيم، وقد سبق أن ذكرنا حكمه مفصلاً في الفتوى رقم: 17277.

وما دام لم يكن هناك إجماع على كفره، فإنا نرجو له الرحمة والمغفرة من واسع الرحمة، كما أننا نرى أنه لا مانع من القيام بالصدقة عنه والاستغفار له وسؤال الله له مغفرة الذنوب والتجاوز عن الزلات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة