الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير وعقوبة المتخلف عن الجمعة بدون عذر
رقم الفتوى: 58388

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو الحجة 1425 هـ - 26-1-2005 م
  • التقييم:
5054 0 233

السؤال

هل صحيح أنه من امتنع عن صلاة الجمعة جماعة 3 أسابيع متتالية يخرج من الملة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي ورد في السنة أن الذي يترك الجمعة ثلاثاً من غير عذر يكتب من المنافقين، فعن أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ترك ثلاث جمعات من غير عذر كتب من المنافقين. رواه الطبراني في الكبير وصححه الألباني، وورد أن من تركها ثلاثاً تهاوناً بها طبع على قلبه.

فعن أبي الجعد الضمري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ترك ثلاث جمع تهاوناً بها طبع الله على قلبه. أخرجه أبو داود والنسائي، وصححه الحاكم ووافقه الألباني، والمراد بـ (طبع الله على قلبه) أي: ختم عليه وغشاه ومنعه ألطافه، ولمعرفة المزيد عن حكم المتخلف عن صلاة الجمعة لغير عذر راجع الفتويين: 5143، 31548.

ولمعرفة أعذار ترك الجمعة راجع الفتوى رقم: 52153.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: