الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك العمل والتفرغ لطلب العلم
رقم الفتوى: 57414

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو القعدة 1425 هـ - 28-12-2004 م
  • التقييم:
5661 0 248

السؤال

شيخنا الفاضل لدي استفسار سيتوقف عليه قرار هام في حياتي فأرجو الإفادة بشكل مفصل. أنا امرأة متزوجة منذ سنتين تقريبا ولدي طفلتان والحمد لله نعيش حياة طيبة ولكن المشكلة أن زوجي لا يذهب إلى العمل بحجة أنه غير محتاج للمال وأن الدخل الشهري عندنا يكفى حاجتنا فإنه يقبض معاش والديه وإيجار عقار وأرباح من استثمار مالي ويقول إنه لدية أشياء أهم من العمل مثل طلب العلم والدعوة في سبيل الله يريد التفرغ إليها وأنه إذا مست الحاجة إلى العمل فسوف يعمل في الحال. وسؤالي هل هذا صحيح؟ أنا أعترض على أن الرجل يقعد في البيت بلا عمل وهو يقول لي إنه جائز فما رأيكم بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع أن يتفرغ الإنسان لطلب العلم أو العبادة، خاصة إن كان لديه ما يغنيه عن أن يحتاج إلى الناس أو يمد يده إليهم، بل تفرغه لذلك من القرب والطاعات، وينبغي تشجيعه على ذلك وإعانته عليه، وليس العمل واجبا إلا إذا ترتب على تركه تفريط في واجب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: