الاتصال بالأبوين بالهاتف من الصلة
رقم الفتوى: 56848

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو القعدة 1425 هـ - 15-12-2004 م
  • التقييم:
3248 0 315

السؤال

أنا في الأردن وأهلي في فلسطين ما حكم بر الوالدين على الهاتف حيث أنني أتصل كل شهر أو شهرين (زاد أو قل عن ذلك)؟ مع العلم بأن الاتصال مكلف وهل الواجب أن تتصل الأنثى كما هو واجب على الذكر أم الواجب أن تتصل البنت بأهلها أكثر أم هم؟ولكم جزيل الشكر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أولى الشرع الحنيف صلة الرحم أهمية كبيرة، وحذر من قطعها، وقرن ذلك بالإفساد في الأرض، قال تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ {محمد: 22}.

لكن الشارع الحكيم لم يبين مقدار صلة الرحم، ولا جنسها، ولا كيفيتها، بل جعل مرجع ذلك إلى العرف، فما تعارف الناس على أنه صلة فهو صلة، وما تعارفوا عليه أنه قطيعة فهو قطيعة.

واتصالك بوالديك بالهاتف يعد في العرف من الصلة، وتحديد أقل أو أكثر مدة للاتصال يرجع فيه إلى العرف.

وينبغي عدم الاقتصار على الصلة بالهاتف، بل وصلهم بما تقدرين عليه من الزيارة والإعانة بالمال إن كانوا محتاجين، وكنت قادرة على ذلك، فإن كان الاتصال هو الوسيلة الوحيدة الممكنة فلا حرج عليك.

والأدلة الموجبة لصلة الرحم تشمل الذكر والأنثى، ولا يوجد نص يفرق بين الذكر والأنثى في مقدار الصلة، والصلة مطلوبة من الجميع أبناء وآباء، فالأبناء مطلوب منهم صلة الآباء، وكذلك الآباء مطلوب منهم صلة الأبناء، ومدار ذلك كله على العرف في تحديد من يُطلب منه الاتصال أكثر أو أقل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة