صلاة المرأة في بيتها خير لها
رقم الفتوى: 56807

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو القعدة 1425 هـ - 13-12-2004 م
  • التقييم:
7712 0 293

السؤال

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في ما معناه أن الذي يتوضأ في البيت ثم يذهب إلى المسجد يقال له في كل خطوة حسنة... فهل يوجد أجر للنساء مثل هذا الأجر وعلما بأن النساء تصلين في البيتوشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالحديث الذي ذكرت معناه مخرج في صحيح مسلم ولفظه: من تطهر في بيته ثم مشى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خطوتاه إحداهما تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة. وهذا الثواب المترتب على السعي إلى المسجد يحصل لمن قام بذلك من الرجال أو النساء، لكن الأفضل في حق النساء والأعظم أجرا هو الصلاة في بيوتهن امتثالا لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أرشدهن إلى ذلك، ولاشك أنه صلى الله عليه وسلم أحرص الناس على الخير لأمته، فقد قال صلى الله عليه وسلم: لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن. رواه أبو داود.  وصححه الشيخ الألباني. وقال أيضا: صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها. رواه أبو داود وصححه الشيخ الألباني. وراجع للمزيد الفتوى رقم: 10306.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة