يندب الجهر بالتكبير للإمام دون المأموم
رقم الفتوى: 55922

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شوال 1425 هـ - 23-11-2004 م
  • التقييم:
5879 0 301

السؤال

في الصلوات الجهرية نجهر بالقراءة بصوت مسموع، لكن هل يجب علينا أن نجهر أيضاً بالتكبير (إذا كنت وحدي)؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى استحباب الإسرار بالتكبيرات كلها في حق المأموم والمنفرد، وذهب المالكية إلى أنه يندب الجهر بتكبيرة الإحرام لكل مصل، أما غيرها من التكبير فالأفضل فيه الإسرار، قال الخرشي في شرحه على خليل: وأما الجهر بتكبيرة الإحرام فهو مندوب، وأما غيرها من التكبيرات فيندب للإمام دون المأموم فالأفضل له السر والفذ مثله. انتهى. 

وقال النووي في المجموع: أما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم والمنفرد، وأدنى الإسرار أن يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لغط وغيره. انتهى. 

وقال الكاساني: إن الإمام يجهر بالتكبير ويخفي به المنفرد والمقتدي لأن الأصل في الأذكار هو الإخفاء. انتهى. 

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة