الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث في حب النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة وأبيها وآخر في حبه لفاطمة وزوجها أيهما أصح؟
رقم الفتوى: 54935

  • تاريخ النشر:الأحد 11 رمضان 1425 هـ - 24-10-2004 م
  • التقييم:
16505 0 518

السؤال

ما صحة الحديث الذى يقول إن السيدة عائشة سألت الرسول عن أحب الناس اليه فقال لها فاطمة فقالت إنما أسأل عن الرجال فقال زوجها ( سيدنا علي بن أبى طالب ) ,, وكيف يمكن مقابلته بالحديث الآخر الذى يسأل فيه سيدنا عمرو بن العاص الرسول عن أحب الناس اليه فقال عائشة فقال له إنما أسال عن الرجال فقال أبوها ( سيدنا أبو بكر الصديق )

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث الأول رواه الترمذي وقال عنه حسن غريب، وقال عنه الألباني: منكر وقال عنه في السلسلة: باطل.

وقال المباركفوري في تحفة الأحوذي: وأبو الجحاف اسمه داود بن أبي عوف ويروي عن سفيان الثوري، وقال ابن عدي: له أحاديث وهو من غالية التشيع، وعامة حديثه في أهل البيت، وهو عندي ليس بالقوي، ولا ممن يحتج به، وقال العقيلي: كان من غلاة الشيعة، وقال الأزدي: زائغ ضعيف كذا في تهذيب التهذيب.

وأما الحديث الثاني فإنه في قمة الصحة فقد رواه البخاري ومسلم وغيرهما ولا يمكن مقابلته بما قبله ولا المقارنة بينهما.

قال صاحب طلعة الأنوار في علوم الحديث :

 أعلى الصحيح ما عليه اتفقا          فما روى الجعفي فرداً ينتقى

وعلى افتراض صحة الأول -وهو بعيد- فلا تعارض بينهما، ويكون الجمع بينهما بأن حبه صلى الله عليه وسلم لفاطمة وعلي رضي الله عنهما من أهل بيته وحبه لعائشة وأبيها رضي الله عنهما من عموم الناس كما جاء في سؤال عمروبن العاص رضي الله عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: