الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تهافت اتهام الشيخ محمد عبد الوهاب بشبهة التكفير
رقم الفتوى: 54051

  • تاريخ النشر:السبت 18 شعبان 1425 هـ - 2-10-2004 م
  • التقييم:
5281 0 235

السؤال

ينصحنا بعض المشايخ بعدم قراءة كتابي التوحيد للشيخ محمد عبدالوهاب والدرر السنية لأنها تدعو إلى تكفير المجتمع ما رأي فضيلتكم في ذلك ؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- من أعلام الهدى، ومن الدعاة إلى الحق، وقد عرف عنه سلامة المعتقد، والدعوة إلى منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة والعمل، وقد سبق ذكر شيء من ترجمته بالفتوى رقم:  5408، والفتوى رقم:  7070. ومن منطلق ما كان عليه الشيخ من منهج صحيح، كان مستنده في كتبه الاستدلال بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأقوال أئمة الخير ومصابيح الدجى من الصحابة والتابعين ومن بعدهم، وانظر إليه وهو يقول كما في كتاب الدرر السنية: وبالجملة فالذي أنكره الاعتقاد في غير الله مما لا يجوز لغيره، فإن كنت قلته من عندي فارم به، أو من كتاب لقيته ليس عليه عمل فارم به كذلك، أو نقلته عن أهل مذهبي فارم به، وإن كنت قلته عن أمر الله ورسوله وعما أجمع عليه العلماء في كل مذهب فلا ينبغي لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يُعرض عنه. انتهى. وأما التكفير فشبهة يطلقها عليه أعداؤه لينفروا الناس منه ومن قراءة كتبه، والمعلوم عن الشيخ أنه كان يراعي أصول التكفير، فلا يكفر إلا من كفره الله ورسوله، ولا يكفر إلا إذا توفرت الشروط وانتفت الموانع، ففي الكتاب السابق يقول: وأما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول، ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه، وعادى من فعله، فهذا الذي أكفر، وأكثر الأمة ليسوا كذلك. انتهى. وحاصل الأمر أنه لا يوجد في كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب ما يبرر تحذير الناس من قراءتها، وليتق الله من يفعل ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: