الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم باللفظ المأثور أفضل
رقم الفتوى: 53280

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 رجب 1425 هـ - 13-9-2004 م
  • التقييم:
4375 0 265

السؤال

كنت قد سألتكم سابقاً عن الصيغ المختلفة للصلاة والسلام على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فأحلتموني إلى فتاوى سابقة ذكرتم فيها صيغاً للصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم مع الاستشهاد بالأحاديث الشريفة وقلتم إن هذه الصيغ يمكن استعمالها في الصلاة وذكرتم أن الأمر خارج الصلاة واسع فهل يمكنني التعرف على بعض الصيغ خارج الصلاة، وهل لها نفس الفضل الذي ورد في فضل الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه قد ذكر ابن كثير في تفسيره عند قول الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا {الأحزاب:56}، كثيراً من الألفاظ والصيغ الواردة في الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم يمكن الإتيان بها داخل الصلاة وخارجها، فيمكن أن يراجع هذا المبحث في التفسير لابن كثير وهو موجود على الإنترنت.

ولا شك أن الصلاة عليه باللفظ المأثور أولى وأفضل من الصلاة بغير المأثور، مع أنه لا حرج في الصلاة بغير المأثور ما لم يكن فيه محظور شرعي، ونرجو الله أن يعطي الثواب لكل من صلى على الرسول صلى الله عليه وسلم بأي لفظ.

هذا وننبه إلى أن المراد بقولنا أن الأمر خارج الصلاة واسع هو إمكانية الصلاة بغير المأثور، وليس المراد أن هناك صيغاً مأثورة خاصة يصلى بها خارج الصلوات، وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2751، 5733، 15149، 50232، 4863.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة