من واجب الزوجة إعانة زوجها على بر أبيه
رقم الفتوى: 53058

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رجب 1425 هـ - 7-9-2004 م
  • التقييم:
4723 0 286

السؤال

أبو زوج أختي لا يصلي وأيضا لا يستحم حتى إنه تنبعث منه رائحة كريهة لا تطاق حتى إن أختي تكاد تتقيأ عندما تشم رائحته. ولقد حاول أبناؤه العديد من المرات أن يجعلوه يغتسل ويصلي ولكنه في كل مرة ينهرهم ويقول لهم دعوني وشأني لن أغتسل ولن أصلي. فما كان من أختي إلا أن قالت لزوجها إنها لا تريد أن تستضيف أباه في بيتها مستقبلا على تلك الحالة. فتقبل زوجها الأمر دون اعتراض ولكنهما خشيا من أن يكون ذلك ضربا من عقوق الوالدين و العياذ بالله. فما قولكم في ما سبق ذكره. و جازاكم الله عن الإسلام كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف العلماء في حكم تارك الصلاة، وانظر الفتوى رقم: 1846 لترى تفصيل ذلك.

 هذا، ولقد أخطأت أختك عندما طلبت من زوجها عدم استضافة أبيه لكونه مصرا على الحال المذكور في سؤالك، وراجع الفتوى رقم: 7154 وعلى زوجها أن ينصح أباه بإشفاق، وعليه أن يتحين الأوقات التي يكون أبوه فيها مستعدا لقبول النصيحة، و عليه أن يتخير في نصيحته أعذب الألفاظ لتقع النصيحة في موقعها الذي يريد، فيخوفه بالله وبما أعده من العذاب لتارك الصلاة، ويذكره بالقبر وظلمته، وانفراده فيه بعمله، وسؤال الملكين له ونحو ذلك، وله أن يستفيد من الفتوى رقم: 6061.

وعلى أختك أن تعين زوجها على بر أبيه، ولتنظر إلى الفتوى رقم: 15857 كما ننصحها بالتوبة إلى الله والاستغفار من إعانتها لزوجها على قطيعة أبيه، ثم إن عليها أن تصبر وتتحمل ما قد يلحقها من أذى من والد زوجها لتكون عونا لزوجها على القيام بحقه، ولعل الله يهديه فتنال بذلك أجرا عظيما عند الله تعالى.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة