حكم الإعانة لاستصدار خطاب ضمان بدون رصيد
رقم الفتوى: 52139

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 رجب 1425 هـ - 16-8-2004 م
  • التقييم:
2378 0 220

السؤال

لي صديق يريد أن يأخذ خطاب ضمان من أحد البنوك دون إيداع قيمة الخطاب في البنك وذلك لإقامة مشروع يتطلب أن يكون له رصيد في أحد البنوك بمبلغ 10000 جنيه، وهو لا يملك هذا المبلغ وليس عنده سوى المكان فقط، فهل يجوز أن يستعين بأحد الأصدقاء في إعطائه هذا الخطاب؟ وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن قيام هذا الشخص باستصدار خطاب ضمان دون أن يكون هناك ضمان حقيقي يعد كذباً وتغريراً لمن يطلبه، كما يعد أكلاً لأموال الناس بالباطل واحتيالاً لأخذها منهم دون حق، وكل هذا من الموبقات المحرمات، قال تعالى: وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ {البقرة:188}، والباطل كل ما حرّم الله من الربا والقمار والكذب والغش والتدليس ونحو ذلك.

قال البغوي في تفسيره: وأصل الباطل الشيء الذاهب، والأكل بالباطل أنواع، وقد يكون بطريق الغصب والنهب، وقد يكون بطريق اللهو كالقمار وأجرة المغني ونحوهما، وقد يكون بطريق الرشوة والخيانة. انتهى.

وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله. رواه البخاري، وعليه، فلا يجوز لمن طُلب منه خطاب ضمان أن يتحايل لاستصداره بلا رصيد، ولا يجوز لأحد صديقاً كان أو غيره إعانته على فعله ذلك لحرمة المعاونة على الإثم، قال تعالى: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة