لا يبطل الوضوء إذا قدمت النية على أول واجباته
رقم الفتوى: 50934

  • تاريخ النشر:السبت 23 جمادى الأولى 1425 هـ - 10-7-2004 م
  • التقييم:
7832 0 459

السؤال

كنت أبحث في فتاوى العبادات، ومررت على باب النية للوضوء، فأنا ومنذ صغري وأنا أتوضأ أعقد النية عند بدء الوضوء بالكفين، وقد علمت مؤخراً أنه يجب إظهار النية للوضوء عند غسل وجهي، وليس عندما أغسل يدي. فهل صلاتي كلها خطأ، بحيث إني لم أكن أفقه ذلك إلا مؤخراً؟
وعندما علمت ذلك، بدأت أنوي النية عندما أغسل وجهي. فهل هذا صحيح؟
وشكراً لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن وضوءك صحيح، ولا شيء عليك، وإنما ذكر الفقهاء أنه يجب الإتيان بالنية عند أول واجبات الطهارة، كما قال صاحب الزاد: ويجب الإتيان بها عند أول واجبات الطهارة، والمعنى أنه لا يصح أن يؤخرها عن أول واجبات الطهارة، فلو فعل شيئًا من الواجبات قبل النية لم يعتد به.

وليس المعنى أنه إن أتى بها قبل أول الواجبات لم يصح  وضوؤه، لا، بل نصوا على أن الإتيان بالنية عند غسل اليدين في أول الوضوء سنة.

قال في الروض المربع: وتسن النية عند أول مسنوناتها أي مسنونات الطهارة كغسل اليدين في أول الوضوء. اهـ.

وبهذا يتبين أن الإشكال إنما طرأ عليك من عدم فهم المراد من كلام الفقهاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة