الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قبول الهدية لا يتوقف على مكافأة المهدي
رقم الفتوى: 50874

  • تاريخ النشر:الخميس 21 جمادى الأولى 1425 هـ - 8-7-2004 م
  • التقييم:
2097 0 243

السؤال

لدى قريبة زوجها من رجال السلطة والمال وهى كريمة جداًٌٌ فدائما تعطينا الهدايا العينية والنقدية طبعا من دون وجود مصلحة لها عندنا ما حكم قبول هده الهدايا علما بأنه لايمكننا رد قيمة هده الهدايا لعدم تكافئنا معها من الناحية المادية مع العلم بأننا لسنا معدمين ؟ ولكم منا جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ندب الشرع الحكيم إلى التهادي بين الناس وخاصة الأقارب، وجعل قبول الهدية  مستحبا لكونها طريقا إلى المحبة بينهم.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: تهادوا تحابوا. أخرجه البخاري في الأدب المفرد، والبيهقي، وإسناده حسن.

والأصل في الهبة أن لا يراد منها العوض، إلا أن يشترط ذلك الواهب أو يجري به عرف  فتكون حينئذ هبة ثواب قال خليل: وجاز بشرط الثواب، ولزم بتعيينه، وصدق واهب فيه إن لم يشهد عرف بضده.

وبناء على هذا فلا مانع من قبول هدايا قريبتكم تلك، وليس يلزم أن تكافؤوها عليها إن لم تكن اشترطت ذلك أو يجري به عرف مع أن المكافأة أفضل، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ومن أهدى إليكم فكافئوه. رواه أحمد في المسند، وفي رواية لأبي داود وأحمد: ومن أتى إليكم معروفا فكافئوه.

وما ذكرته من أن زوج المرأة من رجال السلطة والمال إذا كنت تقصدين به أن ماله فيه الحرام أو كله من الحرام ونحو ذلك فالأفضل حينئذ تجنب قبول هديتها مع أن في موضوع حائز المال الحرام تفصيلا يمكنك مراجعته في فتوانا رقم: 6880.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: