حائرة بين رعاية جدتها والاستجابة لزوجها
رقم الفتوى: 49998

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ربيع الآخر 1425 هـ - 16-6-2004 م
  • التقييم:
2308 0 287

السؤال

أنا فتاة أعيش مع جدتى من أمي في جدة وتزوجت منذ عام ونصف وزوجي يعيش في الرياض للعمل وفي البداية لم يطلب مني الذهاب عنده لأنني أخدم جدتي بسبب مرضها مع العلم أنها تستطيع خدمة نفسها سوى أنها تحتاج من يتحدث معها ويذهب بها إلى المستشفى وقضاء حاجات المنزل والآن زوجي طلبني عنده فذهبت إليه مرتين وتركت جدتي في بيت ابن عمتي وبعدما رجعت وجدت جدتي تحدثت مع زوجة ابن عمتي عني بأشياء ليست من الحقيقة بشيء وجعلتها تشك بيني وبين زوجها لدرجة أنها منعتني من دخول بيتها والآن زوجي يطلبني في بيته وزوجة ابن عمتي لا تريد جدتي عندها في البيت وطلبت مني أن اتركها في البيت وحدها أو أخذها معي إلى الرياض مع العلم أن جدتي لا تحب زوجي وإذا جاء لزيارتي تتحدث معه بألفاظ تجبره أن يغادر البيت و يذهب إلى الرياض رغم أنه هوالذي يصرف على علاجها وجميع متطلباتها. سوالي: هل أتركها مع الخادمة وأذهب لزوجى لأسبوع واحد؟ أو أرسلها عند أولادها في الباكستان؟ وأنا أعلم جيدا أنهم لن يقوموا بخدمتها مثلي.أرجو الإجابة باقصى سرعة ممكنة فأنا حائرة بينها وبين زوجي لأنني لا أريد أن أتحمل ذنب بعصياني لهما.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المرأة إذا انتقلت إلى عصمة رجل، كان هذا الرجل أحق بها، وكانت طاعته مقدمة على طاعة كل أحد، ولو كان أحد والديها أو كليهما، وراجعي في هذا الفتوى رقم: 19419.

إذا ثبت ما ذكرنا فالذي ننصحك به أولاً هو السعي في الجمع بين المصلحتين، مصلحة بقائك مع زوجك، ومصلحة رعايتك لجدتك، وأن تحاولي إقناع زوجك بالموافقة على بقائها معه في البيت والصبر على ما يصدر منها من أذى في حقه، لا سيما إن كان ذلك بسبب كبر سنها أو مرضها، وابذلي النصح لجدتك بعدم إيذاء زوجك وذكريها بإحسانه إليها، فإن تم الجمع بين المصلحتين فالحمد لله وهو المطلوب.

أما إن تعذر ذلك، وكان لا بد من البقاء مع أحدهما فالزوج أولى كما قدمنا، لا سيما مع وجود البديل في القيام بمصلحة جدتك، من قبل الخادمة، أو من قبل أولاد جدتك في باكستان.

وبخصوص ما حدث من خصام بينك وبين زوجة ابن عمتك فحاولي أن تبيني لها حقيقة الأمر لأن الشرع قد رغب في أن يكون أمر المسلمين على أحسن حال من الألفة والمودة، وابذلي النصح لجدتك بأسلوب طيب إن كان قد وقع منها ذلك الفعل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة