أمه تأخذ من مال أبيه دون علمه فهل يخبر والده
رقم الفتوى: 49843

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ربيع الآخر 1425 هـ - 14-6-2004 م
  • التقييم:
4067 0 351

السؤال

1- هل يحل لأمي أن تأخذ من مال أبي و تعطيه إلى إخوتي(02 بنات) وأولادهن بدون أن يعلم أبي بذلك. نحيطكم علما أن أختي الكبرى محتاجة أما الصغرى فهي ليست محتاجة . نعلمكم أن أمي تعمل في نفس المحل مع أبي بدون مقابل.
2- هل سكوتي على هذا الأمر يعتبر من رضى الوالدين(الأم)لانه لو تدخلت أنا وإخوتي(الرجال) في الأمريثير غضب أمي الشديد وعدم رضاها لنا.أ نا وأخي متزوجان ولنا أطفال ونعيش في نفس المنزل ورزقنا من نفس المحل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الواجب على الزوج الإنفاق على زوجته، وعلى من تجب عليه نفقته من أولاده، من غير تبذير في ذلك أو تقتير، قال تعالى: لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ [سورة الطلاق: 7].

روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كفى بالمرء إثماً أن يحبس عمن يملك قوته.

وإن قصر الزوج في النفقة جاز لزوجته أن تأخذ من ماله دون علمه بقدر ما يكفيها وولدها. روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن هند بنت عتبة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله، إن أبا سفيان رجل شحيح، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم، فقال: خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف.

وإن كان الزوج قائماً بما يجب عليه من النفقة فلا يحل لزوجته أن تأخذ شيئاً من ماله لا لها هي ولا لأولادها ولا لغيرهم إلا بإذنه، إذ الأصل حرمة مال المسلم إلا بطيب من نفسه.

وننبه إلى أن الولد إن كان بالغاً قادراً على الكسب فلا يجب على أبيه شيء من نفقته، وأن البنت إن كانت تحت زوج فنفقتها ونفقة أولادها واجبة على زوجها.

وبخصوص موقف الأخ السائل من أمه، فإن كانت أمه تأخذ هذا المال بغير وجه حق، فالواجب عليه بذلك النصح لها، وأن يختار في ذلك أحسن أسلوب وأجمل عبارة وأن يتحين أفضل الأوقات كذلك، فإن انتهت فالحمد لله؛ وإلا فلا حرج عليه إن شاء الله في إخبار والده، ولا يعتبر ذلك عقوقاً منه بأمه انظر الفتوى رقم: 9647.

وبقيت ههنا مسألة وهي فيما إذا لم يكن عمل هذه الزوجة في هذا المحل على سبيل التطوع، ومنعها زوجها أجرها، فيجوز لها في هذه الحالة أخذ حقها دون علمه، وهو ما يسمى عند الفقهاء بمسألة الظفر، وتراجع لمزيد الفائدة الفتاوى: 9169، 21173، 8534، 6022.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة