زوجها يتهاون في الصلاة كثيرا ولا تعرف السبيل إلى إصلاحه
رقم الفتوى: 48514

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ربيع الأول 1425 هـ - 10-5-2004 م
  • التقييم:
11836 0 292

السؤال

أنا متزوجة وزوجي يتهاون في الصلاة كثيرا، ودائما ألاحظ أنه إذا نزل منه المني بدون جماع يؤخر غسله ويترتب على ذلك تأخير صلاته لأكثر من فرض، وأحياناً فروض اليوم بأكمله، وعندما يغتسل يصلي الفرض الذي يصادف وقت غسله وأحيانا يكون أداء هذا الفرض متأخرا عن وقته.وإذا ذكرته بالصلاة يقول بأنه سيصلي ولكنه لا يصلي، وأناالآن في آخر فترة النفاس. ما واجبنا تجاهه عند طهارتي هل أرضى بالجماع... وما الواجب علي فعله كي أرضي ربي؟ علما بأنني عندما كنت ألح عليه لكي يصلي بدأت بيننا المشاكل ويقول أنا لست كافرا وأعرف ماذا أفعل. والآن لا أستطيع إلا أن أذكره بالصلاة وهو يتقبل مني التذكير ولكن أحيانا يصلي وأحيانا لا يصلي...وهو يعتقد بأن من ترك الصلاة 40 يوما يعتبر كافرا، أي أنه لم يصل لدرجة 40 يوم وبالتالي فهو على حق.. هذا تفكيره ولا أعرف كيف أصلح من شأنه..وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى لزوجك الهداية والمواظبة على أداء الصلاة ثم إننا نقول لهذا الأخ أما تعلم أن ترك الصلاة كبيرة من أشد الكبائر لأنها عماد الدين، وتضييعها تضييع للدين وإحباط لجميع الأعمال، فهى أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فلا الصوم ولا الحج ولا غيرهما بنافع صاحبه مادام مضيعا للصلاة.

ونظراً لاهمية الصلاة توعد القرآن المضيعين لها المؤخرين لها عن وقتها فأحرى أولئك الذين يتركونها بالكلية  بقوله: فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون.  وقوله:  فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا إلا من تاب .  ولا شك أن كل مسلم مؤمن بالموت وسكراته والقبر وعذابه والبعث والنشور والحساب والعقاب ويقرع سمعه هذا الوعيد من جبار السموات والأرض لابد أن يخاف  ويقبل على إقامة الصلاة في وقتها ويتدارك نفسه بالتوبة مما فات قبل أن يدخل سقر فيكون كمن قال الله تعالى عنهم: ماسلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين.. .

أما أنت أيتها الأخت الفاضلة فعليك بالنصح لزوجك وإحضار الأشرطة الوعظية التي تتحدث عن ترك الصلاة وأحوال القيامة فإن تاب زوجك واستقام فاحمدي ربك على ذلك. وإن أصر على المعصية فسلطي عليه من له تأثير عليه فإن لم يفد ذلك فنرى أن تطلبي منه الطلاق إذ لاخير في زوج مضيع لهذا الركن العظيم وثقي أن ربك سيعوضك خيرا منه وأفضل إن شاء الله تعالى، وقبل أن يحصل ذلك فالواجب عليك طاعته بالمعروف، ومن ذلك طاعته في الفراش.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة