الموظف.. وصلاة الجمعة
رقم الفتوى: 48232

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الأول 1425 هـ - 4-5-2004 م
  • التقييم:
3106 0 238

السؤال

أعمل موظفاً بإحدى شركات الغاز ومن متطلبات عملي العمل بنظام الورديات، حيث أكون المسؤول الوحيد بالشركة الذي يتلقى شكاوى المواطنين وبلاغات طوارئ الغاز، وتتصادف مواعيد عملي مع صلاة الجمعة، ولظروف العمل ولطبيعته لا أستطيع أن أصلي الجمعة ويتكرر ذلك مرتين في الشهر، قل لي بالله عليك ماذا أفعل في هذه الحالة، وهل أعتبر تاركاً لصلاة الجمعة عن عمد مع الأخذ في الاعتبار استحالة ترك مكاني والذهاب للصلاة في الجماعة، وهل علي وزر وماذا يجب علي لكي أكفر عن ذلك الوزر؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق بيان حكم التخلف عن صلاة الجمعة بسبب العمل، في الفتاوى ذات الأرقام التالية فنرجو الاطلاع عليها: 8688، 44018

ومنه يتبين للسائل أنه إن كانت الحاجة الداعية لبقائه في العمل وقت الجمعة لدفع خطر عن الناس أو لحفظ الأموال فلا حرج عليه في ترك الجمعة لذلك. 

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة