هل يسوغ ترك الجماعة لمتخوف من الإمامة لدى تغيب الإمام
رقم الفتوى: 46113

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 صفر 1425 هـ - 24-3-2004 م
  • التقييم:
2197 0 206

السؤال

أنا جار للمسجد وبعض الأحيان لا يأتي الإمام وحتى المؤذن إلى الصلاة ويبقى المسجد مقفلا وأنا أخجل أن أؤم بالمصلين لأن صوتي عند قراءة القرآن فيه تأتأة وأرتبك فهل علي إثم أفيدوني جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا ينبغي لك التأخر عن المسجد خوفا من أن تؤم المصلين في حال عدم حضور الإمام أو المؤذن، لأنك جار المسجد، وحضورك يشجع آخرين، فعليك أن تحضر ولا تتغيب، فإذا جاء المؤذن أو الإمام فقد كفيت الأمر، وإن لم يأت أحد منهما، فأذن وصل بالناس ولا تستسلم للخجل، فإنه من الحياء المذموم الذي يمنع صاحبه من القيام بالأعمال الصالحة، وتوكل على الله وأخلص لله، فإنك توفق في قراءتك إن شاء الله تعالى، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ما من ثلاثة في بدو ولا حضر لا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان، فعليكم بالجماعة، فإنما يأكل الذئب القاصية. رواه أبو داود في سننه، وحسنه الألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة