الزوجة مطالبة بعون زوجها على بر والديه
رقم الفتوى: 45688

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 محرم 1425 هـ - 16-3-2004 م
  • التقييم:
5814 0 353

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم، أنا سيدة عمري 27 سنة أحب زوجي ولله الحمد، أعرف الله في أعمالي، وطاعة زوجي، ولكن أهل زوجي يكرهوني مع إني والله على ما أقول شهيد، لم أفعل لهم شيئاً بل بالعكس أراعي الله فيهم أنا كنت متبرجة قبل الزواج، ولكن بعدما تزوجت وسافرت للسعودية عرفت غلطي وتبت لله، ولكن التبرج كان في عدم الحجاب فقط لا غير، وكانت أمي تتخاصم معي للحجاب، ولكني كنت أصلي ومداومة على القرآن والأذكار والحمد لله أهلي علموني بأني أخاف الله أولاً في كل أعمالي، وربنا يقبل التوبة أنا الآن ولله الحمد منقبة بإرادتي ولكن المشكلة في أهل زوجي أنا تزوجت بالسعودية وجلست مع زوجي ثلاث سنوات بدون ما أنزل لمصر لأهلي وأنا لم أرزق بالذرية فأردت أن أنزل للعلاج فقال لي زوجي بأني سوف أذهب إلى أهلي أقعد عندهم لأن الشقة ليست كاملة، ولكن أتى زوجي بعد يومين يقول لي سوف تذهبين إلى أهلك خميس وجمعة ووعد أبي بذلك، نزلت مصر على أساس أن أجلس ستة أشهر ولكن أمه أهانتني أمام أهلي ولكن أنا أعذرها لأنها سيدة كبيرة، بقدر والدتي، ولأنها مريضة بالوسواس، وهذا ليس كلامي لوحدي، جاء ميعاد ذهابي لأبي قلت لوالد زوجي بأني سوف أذهب لأهلي قال ليس سوف أذهب بك، وترجعي معي، ولكن لا يوجد بيات، وللعلم زوجي له ثلاث أخوات سيدات، اثنتان زوجاهما مسافران، واحدة قاعدة دائماً عند الأم والثانية تذهب في الليل، أما الثالثة أمها في القاهرة والزوج بأسوان يريد أن يأخذ زوجته معه، ولكن أهلها يرفضون ذلك، لكي لا يحرمون من ابنتهم، وعندهم بيت ملك به شقتان زوجي أخذ شقة، وأعطوا شقة الأخ الثاني للبنت، ولأن الأخ يطالب البنت بالخروج لكي يتزوج والأم والأب معارضان، فقلت لزوجي بأن والده لا يريد أن أقعد عند أبي وأبي يقول لي لن أعرفك بعد ذلك لو سمعتت كلامه، لأني متفق مع زوجك، ولكن زوجي ضعيف جداً أمام والده وتركني أواجه الأمر وحدي فأتت أمي لهم واحتالت عليهم فوافق الرجل وبعد ذلك اتصل بزوجي وقال له أبعث وخذ زوجتك وبعث زوجي وسمعت كلامه لوجه الله لطاعة الزوج، وبعد ذلك تبين لي بأن المشكلة كلها لأن أمه قالت علي أشياء بأني خفيفة لأجل ذلك لازم تكون عندنا في البيت وربنا يعلم بأني بريئة من الذي قالته لكي يطلقني زوجي، ولكن هو عارف أخلاقي جيداً أنا لما عرفت قلت لأبي يعمل مجلس رجال لكي يعرفو من الذي قال ذلك طلعت والدته سكت وقعدت أسبوعين فقط في مصر وقلت لزوجي أخي بقى له يومان وينزل إجازة من الجيش ولكن رفض لكي لا يغضب أبوه وأخواته حجزوا لي من غير ما أعرف، وبعد ذلك بفترة قال لي زوجي لو طلبت منك أن لا تذهبي لأهلك ماذا ستفعلين؟ قلت استحالة أن أضحي بأبي وأمي لأي سبب من الأسباب وغضب وقال لو خيرتك فسكت أنا لو أهلي مش كويسين كنت قلت من حقه يخاف علي ولكن هم متدينون نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله، ولكن هو يفعل ذلك طاعة لأبيه وأمه، لأن أمه تكره أمي وفي الآخر اتصلت بي في العيد وقالت لي بالحرف الواحد أمام ابنها: ازيك يا...... وربنا ينصرنا على الكافرين، وهذا كان آخر تصرف منهم أريد أن أسأل ما هو حق الزوج وحق الولدين وماذا أفعل في ذلك؟ وما هو حل مشكلتي أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يصلح حالك، وأن يسهل أمرك وأن يختار لنا ولك ما فيه الخير، واعلمي أن حق الوالدين في الإسلام عظيم فبرهما من أعظم القربات، وعقوقهما من أعظم المنكرات، لكن حق الزوج مقدم على حق الوالدين، وإذا منع الزوج زوجته من زيارة أهلها فيجب عليها أن تطيعه، لكن لا ينبغي له فعل ذلك، وراجعي الفتاوى التالية: 028847/7260/23075.

والذي ننصحك به هو أن تحاولي إصلاح ما بينك وبين أم زوجك، وأن تردي على إساءتها إليك بالإحسان، قال تعالى:  ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ(فصلت: من الآية34)، كما ننصحك بطاعة زوجك، وأن تكوني له عوناً على بر والديه، وألا تكوني سبباً في زيادة المشاكل بل في تخفيفها، واحتسبي الأجر عند الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة