هل يترك الجمعة لأجل الامتحان؟
رقم الفتوى: 45631

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 محرم 1425 هـ - 16-3-2004 م
  • التقييم:
4346 0 256

السؤال

إخواني الكرام، أنا طالب ثانوية عامة وسوف أقدم امتحان لغة إنجليزية توفل في شهر مارس إن شاء الله، هذا الامتحان عالمي ويصادف يوم الامتحان يوم الجمعة ووقت الامتحان يكون من الساعة 9 صباحاً إلى 1 ظهراً، هذا يعني أنني لن أصلي صلاة الجمعة، فما حكم هذا، أتمنى الرد منكم على السؤال، وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن صلاة الجمعة فريضة واجبة بالكتاب والسنة، وقد ثبت الوعيد الشديد المترتب على تركها والتهاون بها، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لينتهينّ أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين. رواه مسلم وغيره.

ولما رواه أصحاب السنن وغيرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من ترك ثلاث جمع تهاوناً بها طبع الله على قلبه. وأعذار التخلف عن الجمعة مذكورة في الفتوى رقم: 35578.

ثم ننبهك إلى أهمية بذل الجهد من أجل الجمع بين الأمرين حضور الامتحان وأداء الصلاة، وذلك عن طريق استغلال الوقت استغلالاً جيداً وتكييف الإجابة معه، فما دام الامتحان يبدأ التاسعة صباحاً وصلاة الجمعة تبدأ الساعة الثانية عشرة إلا قليلاً ففي هذا الوقت كفاية إن شاء الله تعالى.

وإن لم يمكن هذا وأصبحت بين خيارين: التغيب عن الامتحان أو ترك أداء صلاة الجمعة فالواجب المحافظة على صلاة الجمعة، وسيعوضك الله خيراً مما فاتك من امتحان، ومن اتقى الله تعالى جعل له من كل ضيق فرجا ومن كل هم مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب، وراجع الفتوى رقم: 36118.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة