ما يفعله المأمومون عند فساد صلاة إمامهم
رقم الفتوى: 45353

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1425 هـ - 10-3-2004 م
  • التقييم:
5399 0 260

السؤال

إذا بطلت صلاة الإمام في أثناء الصلاة فهل بطلت صلاة المأموم أيضا أو أنهم يكملون صلاتهم فرادى.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فبطلان صلاة الإمام إذا كان بسبب لا يخفى على المأمومين وتابعوه على ذلك، يترتب عليه بطلان صلاة المأمومين، ومن صور ذلك: إذا ترك الإمام شرطا من شروط الصلاة كاستقبال القبلة وستر العورة، أو ترك ركنا من أركان الصلاة كتكبيرة الإحرام أو قراءة الفاتحة أو نحو ذلك، بشرط كون ترك شيء مما ذكر حصل عمدا من الإمام.

قال ابن قدامة في "المغني": إذا اختل غير ذلك من الشروط في حق الإمام كالستارة واستقبال القبلة لم يُعْف عنه في حق المأموم لأن ذلك لا يخفى غالبا، بخلاف الحدث أو النجاسة، وكذا إن فسدت صلاته لترك ركن فسدت صلاتهم، نص عليه أحمد فيمن ترك القراءة يعيد ويعيدون، وكذلك من ترك تكبيرة الإحرام.

وإن فسدت لفعل يبطل الصلاة، فإن كان عمدا أفسد صلاة الجميع، وإن كان عن غير عمد لم تفسد صلاة المأمومين. انتهى.

أما إذا بطلت صلاة الإمام بسبب عذر مانع من استمرارها كوقوع حدث أو تذكره أو نحو ذلك، فيشرع له استخلاف أحد المأمومين، فإن لم يستخلف أحدا فلهم تقديم أحدهم ليكمل بهم ا لصلاة، وإن شاؤوا صلوا فرادى في غير الجمعة التي تشترط فيها الجماعة.

وللمزيد من التفصيل عن هذا الموضوع راجع الفتوى رقم: 13647.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة