لا تجزئ البقرة التي عمرها أقل من سنتين كأضحية
رقم الفتوى: 44711

  • تاريخ النشر:الخميس 6 محرم 1425 هـ - 26-2-2004 م
  • التقييم:
19734 0 340

السؤال

عندنا العجول والبقر إذا تجاوز عمرها السنة يصبح حجمها ضخما ولحمها قاسيا لا ينضج بسهولة واذا نضج لا يكون طعمه لذيذا ، أما ما كان نحو خمسة أشهر إلى سنة فهو أطيب وأفضل ، فهل يجوز ذبح العجل كأضحية إذا لم يبلغ عمره سنة ليأكله الناس هنيئا مريئا أم نذبح ما زاد على السنتين حتى ولم يستسغه الناس ؟... وهل يجوز لي أن أذبح كبشا عن ولدي بنية العقيقة والأضحية أم أنهما نسكان منفصلان لا يجوز جمعهما بذبيحة واحدة ؟ وشكرا ...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالأضحية عبادة وقد شرط لها الشارع شروطاً، ومن ذلك سن البهيمة التي تكون أضحية كما هو مبين في الفتوى رقم: 13271.

وعليه؛ فلا تجزئ البقرة التي عمرها أقل من سنتين كأضحية، وإنما هي لحم كسائر اللحوم، وكون لحم الصغير أطيب لا يغير الحكم الشرعي.

أما عن التشريك في النية عند الذبح بين الأضحية والعقيقة، فقد تقدم الكلام عنه في الفتوى رقم: 885.

والخلاصة أن الأحوط هو عدم التشريك بينهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة