بالاستدامة على الإحسان ينقلب المسيء محسنا
رقم الفتوى: 44363

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ذو الحجة 1424 هـ - 19-2-2004 م
  • التقييم:
2673 0 199

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهلدي أم وأختان وأخوان الجميع يسيئون الي ويحاولون أن يجعلوني كا لدمية في أيديهم باستثناء واحده (ان شهدت بالصدق قالوا عدوة وعاصيه) والمصيبه الكبرى أنهم يتعاملون بالكذب والاحتيال على أمي حتى صارت تسير وفق هواهم في كل شي وكل واحد منهم يتسلم تسييرها فتره من الزمن(يعلم الله لا أفتري على أحد) لدرجة أن أحدهم أكبرهم كذبا وخداعا دلس عليها وسعى بكل وسيله لطلاقها من أبي وتم ذالك ومات أبي بعدها وهوغاضب عليهم وأبي كان من الصالحين رحمه الله وأنا الان أنتظر تحقق الدعوه ولكن المصيبه والمشكله الحاليه أنهم لا يزالون يدلسون عليها ويقحمونهافي أشياء لا تليق بأم تجاه ابنهايحصل بيننا بعض الخلافات فيدعونها تشهد زورا أرسل اليها بمصروف شهري (يعلم الله انه في بعض الأحيان ضعف المقرر علي وفي الفتره الأخيره أعطيت أخي ألأصغربضا عه بمبلغ من المال (دين من أحد التجار) أخذ البضاعه وهرب وبعد عناء طويل وجدته وأخبرته بالهاتف بأن التاجرأشتكى بي يريد البضاعه أ وقيمتها لجأ الى أمي وطلب منها أن تحرر له توكيل بأن يشتكي بي ويحبسني بحجة أنني لأا أدفع لامي مصاريف فتركته وذهبت لأ بيع الأرض التي ورثتها عن أبي لأسدد الدين ولا أخسر أمي ولكن أخي وصلت به الجرأه الى اشهاد الناس علي ومنعي من البيع ومطالبتي بالحساب بحجة أ نه أنفق على أمي من تلك البضاعه ووفي وجعل أ مي تنكر كل مبلغ دفعته له ولكن الله موجود فقد أظهر في الوقت المناسب شهودا لي وهم بعض الاشخاص الذين كنت أرسل معهم عندما أكون بعيدا عنهاوأظهر الله الحق وطلب منه الناس أن يسدد أويحررسندا بالمبلغ الذي عليه وتم ذالك وبعد ان تمت المحاسبه وكتبت الاوراق بيننا أ حضر أمي لتشهد علي أنني كاذب وأن المبالغ التي كنت أرسلها لأ مي انما كأنت ديون علي لأمي وله ولأخواتي فلم يقبل الناس أوالمحكمون هذا الهراء عندها لم يكن لدى أمي سوى المطالبه باحضاري وسجني بحجة أنني عاصي وضلت ولا زالت تدعي علي فبقيت بعيدا أشهد الله ولسان حالي يقول (وأفوض أ مري الى الله ان الله بصير بالعباد) وتوالت بعد ذالك اتصالات بعض الزملا لي ممن لا يعلمون الحقيقه ويقولون لي أمك تدعي عليك ولا أ دري ما ذا أ قول أ وأفعل أرجوا من فضيلتكم الرد السريع فانني لم أواجه أ مي ولا أريد مواجهتها والبعض يقول لي ابق بعيد واستمر في ارسال المصاريف بواسطة شهود أفتوني في أمري جزاكم الله خير

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله العظيم أن يصلح حالك وأن يسهل أمرك وأن يصلح ما بينك وبين أمك وإخوتك.

وننصحك بالاستمرار فيما أنت عليه من الإحسان والصلة لأمك وإخوانك مهما كانت معاملتهم لك، ونذكرك بما رواه مسلم في صحيحه أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيؤون إلي، وأحلم عليهم ويجهلون علي، فقال صلى الله عليه وسلم: لئن كنت كما قلت فإنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك.

وإذا داومت على الإحسان إليهم فسينقلبون إلى الإحسان إليك إن شاء الله ولو بعد حين، قال تعالى: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (فصلت: من الآية34) .

وإذا كان بقاؤك بعيدا عن أمك أصلح لك ولها، فلا حرج في ذلك، مع الاستمرار في الإحسان إليها بما في وسعك.

وراجع الفتاوى التالية: 20947، 29505، 34280.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة