حكم صلاة الجمعة في محل العمل
رقم الفتوى: 42958

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 ذو القعدة 1424 هـ - 13-1-2004 م
  • التقييم:
4717 0 251

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمأنا مُدَرِّس بمدرسة الشيخ زايد الدولية بإسلام آباد في عاصمة باكستان ، ومعروف أن يوم الجمعة في هذا البلد هو يوم دوام رسمي ماعدا وقت صلاة الجمعة، فان كل الدوائر الرسمية والمؤسسات المحلية والأجنية والسفارات تسمح لمنسوبيها بالصلاة في مسجد جامع تقام فيه الصلاة ( صلاة الجمعة) خارج المؤسسة، وكذلك جميع المدارس تعطل وقت الصلاة وتسمح لمنسوبيها بأداء الصلاة خارج المدرسة ، إلا أن مدرستنا لاتسمح لنا بذلك، مما جعلنا بداية الامر نصليها ظهرا داخل المدرسة رغم وجود مسجد يبعد عن المدرسة مسافة دقيقتين بالسيارة فقط، ثم أصبحنا تصليها جمعة (أي بخطبة + ركعتين) داخل المدرسة، وللمصلين العاملين بالمدرسة فقط وفي زاوية من المكتبة، لأنه لا يوجد بمدرستنا مصلى خاص ولا مسجد مخصص للصلاة لأنها جديدة وتتبع المنهج البريطاني في التدريس،،فهل تصح صلاتنا هذه ؟ أم أنه تجب علينا الصلاة في المسجد وخارج المدرسة ؟ أفيدونا أفادكم الله..وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فلا يجوز التخلف عن صلاة الجمعة لأجل الدراسة والعمل، كما هو مبين في الفتاوى التالية: 35578/36118/39796/31502.

ولا يحق لكم أن تصلوا الجمعة في المدرسة لأن تعدد الجمعة في البلد الواحد لغير حاجة لا يجوز، وما أنتم فيه ليس بحاجة لإمكان ترك العمل والدراسة في هذه المدرسة والتحول إلى مدرسة أخرى، كما يمكن أن ترفعوا الأمر إلى السلطات المعنية، ليلزموا أصحاب هذه المدرسة بالسماح للمدرسين والطلاب بصلاة الجمعة في وقتها في المسجد أسوة بغيرهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة