الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نبيذ التمر
رقم الفتوى: 405100

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 صفر 1441 هـ - 9-10-2019 م
  • التقييم:
362 0 0

السؤال

أريد أن أسأل عن حكم نقع البلح وهو ناشف جدًا، وليس طريًّا، في الماء. هل قد ينتبذ، ويصل لحد الإسكار لو ترك لفترة طويلة؟
أريد توضيحا، وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالنبيذ كما قال ابن الأثير في النهاية: هو ما يعمل من الأشربة من التمر والزبيب والعسل والحنطة والشعير وغير ذلك، يقال: نبذت التمر والعنب إذا تركت عليه الماء ليصير نبيذا ـ وسواء كان مسكرا أو غير مسكر، فإنه يقال له نبيذ. اهـ.  

ووضع التمر وحده في الماء يعد نبيذا، ويدل عليه ما ثبت أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: مَنْ شَرِبَ النَّبِيذَ مِنْكُمْ فَلْيَشْرَبْهُ زَبِيبًا فَرْدًا، أَوْ تَمْرًا فَرْدًا، أَوْ بُسْرًا فَرْدًا. رواه مسلم.

ثم إن نقع التمر في الماء ثلاثة أيام بلياليها فما فوق، يجعله في حكم المشتد المسكر.

 جاء في مطالب أولي النهى -وهو حنبلي-: و ( لا ) يكره ( وضع تمر وحده، أو ) وضع ( زبيب، أو ) وضع ( مشمش، أو ) وضع ( عناب في ماء لتحليته )؛ أي: الماء، ما لم ( يشتد )؛ أي: يغل، أو تتم له ثلاثة أيام بلياليها؛ فيحرم. اهـ. 

وجاء في حاشية ابن عابدين الحنفي: اتفق الفقهاء على أن النبيذ إذا غلى واشتد.. يحرم شربه منفردا كان، أو مخلوطا. اهـ.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: