الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم الغارم الذي قضى دَينه من الزكاة رد المال؟
رقم الفتوى: 403966

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1441 هـ - 18-9-2019 م
  • التقييم:
399 0 0

السؤال

جمعت مع بعض الإخوة زكاة أموال، ثم أقرضنا أخًا من الغارمين؛ لكي يقضي ديونه التي كانت عليه، حتى لا يسجن، ويريد الغارم بعد أن تحسنت ظروفه قضاء دينه، فهل نأخذها، أم نصرفها في مصارف الزكاة، أم نرفض، ونقول له كانت هذه لك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد وقعت تلك الزكاة موقعها، وبرئت ذمة المزكين منها.

ولا يلزم هذا الشخص أن يدفع لكم ما كان عليه من دين؛ لأن ذمته برئت بالوفاء من مال الزكاة، فبينوا له ذلك، وأعلموه أنه أخذ المال بحقه؛ إذ كان من أهل الزكاة، ولا يلزمه رده.

ولا تأخذوا منه شيئًا؛ لتصرفوه في مصارف الزكاة الأخرى، ما دامت زكاتكم قد وقعت موقعها، وبرئت منها ذمتكم -بحمد الله-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: