الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير قضاء الصلوات الفائتة لا يوقع في الكفر
رقم الفتوى: 402835

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ذو الحجة 1440 هـ - 29-8-2019 م
  • التقييم:
1261 0 0

السؤال

ما حكم من يؤخر قضاء صلوات فائتة حتى يدخل وقت الصلاة التي بعدها، من غير عذر شرعي؟ وهل يقع في الكفر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فينبغي لمن فاتته صلاة مفروضة أن يبادر إلى قضائها فورًا، ولا يؤخرها؛ مراعاة للقول بوجوب الفور في القضاء.

وذهب بعض الفقهاء إلى أنه لا يجب القضاء فورًا، ولكن على التراخي، وقد بينا أقوال الفقهاء في هذه المسألة في الفتوى: 402295.

وبه تعلم أنه لا يوصف من أخّر القضاء بأنه وقع في الكفر، أو أنه كفر، وإنما غاية أمره أنه ــ على القول بوجوب القضاء فورًا ــ قد خالف الواجب، ووقع في معصية.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: