الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تصميم العامل الثياب وترويجها عن طريق أحد المواقع مقابل نسبة من الثمن
رقم الفتوى: 402709

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو الحجة 1440 هـ - 28-8-2019 م
  • التقييم:
130 0 0

السؤال

لقد سمعت عن العمل عن طريق الإنترنت، وأود أن أختصر سؤالي في نقطتين:
1-هناك موقع يسمى (ميرش باي أمازون) للعمل عن طريق الإنترنت، حيث إن العاملين في هذا الموقع يقومون بعمل تصاميم للتيشرتات، ويقوم العامل بتحديد سعر التيشرت المصمّم، ثم يقوم برفعه على الموقع، وفي حالة وجود مبيعات، يكون للعامل حصة محددة من الأرباح مقابل كل عملية بيع في الموقع، حيث إن نسبة الربح متعلقة بالسعر، الذي حدده العامل في البداية، كلما حدّد سعرًا أكبر للتيشرت، كلما كانت الأرباح مقابل كل عملية بيع أكبر، فما حكم هذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد ذكرت في سؤلك الأول أن العامل يتفق مع الموقع على تصميمٍ ما لنوع من الثياب -قميص، أو غيره-، ويتولى الموقع ترويج التصميم، وإنتاج الثوب لمن يرغب فيه، على أن يكون للعامل نسبة من الثمن يتفق عليها ابتداءً، فلو كان الثمن عشرين دولارًا، فللعامل خمس دولارات مثلًا - أي: ربع الثمن -.

وإذا كان كذلك، فهذا لا حرج فيه؛ لأن العامل مشارك للموقع مقابل نسبة معلومة من الثمن.

وأما سؤلك الثاني: فنعتذر عن الجواب عنه؛ لأنّ سياسة الموقع تقتضي أن يكون كل سؤال على حدة، فإذا ذكر السائل عدة أسئلة، فيجاب عن واحد منها فقط.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: