الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا سقطت ولاية الأب انتقلت الولاية لمن هوأولى بها بعده
رقم الفتوى: 40229

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 رمضان 1424 هـ - 19-11-2003 م
  • التقييم:
6653 0 309

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل تسقط الولاية من الأب على ابنته إن كان لا يصلي، ومؤمن بأن القرآن محرف وأن المسلمين يعطون الرسول صلى الله عليه و سلم أكثر من حقه، وأن الإسراء والمعراج مجرد خرافات، وأنه يشرب الخمر وأنه كاد أن يطرد ابنته عندما تحجبت لولا أن تدخلت أمها؟ و إذا سقطت عنه الولاية فمن يكون الولي لها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما دام حال هذا الأب على ما ذكر في هذا السؤال، فليس أهلا لأن يكون وليا على ابنته، إذ أن من شروط الولي كونه مسلما، وما عليه هذا الأب من اعتقاد كون القرآن محرفا، وكون الإسراء والمعراج مجرد خرافات، بالإضافة إلى تركه الصلاة، كل هذا كفر مخرج عن ملة الإسلام، ولمعرفة الشروط التي يجب توفرها في الولي، تراجع الفتويان: 15009، 12779. وإذا سقطت ولاية هذا الأب انتقلت الولاية إلى من هو أولى بها بعده وهو الجد إن وجد، ثم من بعده حسب ترتيب الأولياء الذي ذكره الفقهاء، وانظر الفتوى رقم: 22277. وننبه إلى أن الواجب بذل النصح لهذا الأب وتذكيره بالله تعالى، والاستعانة في ذلك بأهل العلم، لعل الله تعالى أن يهديه إلى طريق الصواب. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: