الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نكاح من لم يتم التحقق من رضاعها خمس رضعات
رقم الفتوى: 401755

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو القعدة 1440 هـ - 31-7-2019 م
  • التقييم:
1568 0 0

السؤال

أرضعتني زوجة عمي في أوائل ولادتي عدة رضعات، لا تتذكر هل هي خمسة أم أقل. ولكن تقول إنها تتذكر أني كنت أشبع، وكان يتم الرضاع أمام أمي، والتي قالت: إنه لا يتعدى المرتين أو الثلاث على الأكثر. فهل يجوز الزواج من أخت زوجة عمي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي نفتي به هو أن المحرِّم من الرضاع خمس رضعات معلومات، وإذا حصل الشك في عدد الرضعات لم يثبت التحريم، لأن الأصل عدم المشكوك فيه.

وعليه؛ فلا مانع شرعا من الزواج من تلك المرأة، طالما أنه لم يتم التحقق من أنك رضعت من أختها خمس رضعات معلومات، وإن أردت الاحتياط فلتتجنبها، فإن مذهب كثير من العلماء أن قليل الرضاع وكثيره سواء في التحريم، وهو مذهب المالكية والحنفية.

ولا شك في كونه أبرأ للذمة، وأبعد عن الشبهة. ولتراجع الفتوى: 111888. وما فيها من إحالات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: