الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماتت عن ثلاثة أبناء وبنت وأخوين وثلاث أخوات
رقم الفتوى: 401191

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ذو القعدة 1440 هـ - 17-7-2019 م
  • التقييم:
74 0 0

السؤال

توفيت والدتي -رحمها الله- وهي مطلقة من والدي، وتركت ثلاثة أبناء وبنت، ولديها أخوان، وثلاث أخوات. مع العلم أن والديها متوفيان. -رحمهما الله-.
فكيف يتم تقسيم تركتها؟ ومن له الحق في الميراث؟
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإذا كان والدا أمك قد ماتا قبلها لا بعدها، ثم توفيت هي عن ثلاثة أبناء، وبنت واحدةٍ، وإخوة، وأخوات، ولم تترك عند وفاتها وارثا غيرهم ــ كجد أو جدة ــ فإن تركتها لأبنائها وبنتها ــ تعصيبا ــ للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لقول الله تعالى: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ {النساء:11}.

ولا شيء لإخوتها وأخواتها؛ لأنهم لا يرثون مع وجود ابنها، بل يُحجبون به حجب حرمان.

قال ابن المنذر في الإجماع: وأجمعوا على أن الإخوة من الأب والأم، ومن الأب ذكورا أو إناثا لا يرثون مع الابن، ولا ابن الابن وإن سفل، ولا مع الأب. اهـــ.

فتقسم التركة على سبعة أسهم، لكل ابن سهمان، وللبنت سهمٌ واحدٌ.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: