الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء هاتف محمول من شركة بالأقساط لبيعه
رقم الفتوى: 398386

  • تاريخ النشر:الخميس 5 رمضان 1440 هـ - 9-5-2019 م
  • التقييم:
792 0 23

السؤال

هل شراء هاتف محمول من شركة بالقسط، تضع على ثمنه فوائد، وشراء الهاتف لبيعه، والتصرف في المبلغ؛ للاحتياج للمبلغ، حرام أم حلال؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فشراء هاتف محمول من شركة تبيعه بالتقسيط بزيادة عن ثمنه الحال؛ جائز؛ بشرط ألا تشترط الشركة على المشتري غرامة تأخير، وراجع الفتوى: 92988.

وشراؤك الهاتف بالتقسيط بغرض بيعه حالًّا، والانتفاع بثمنه؛ جائز، وانظر الفتوى: 229411.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: