الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نشر أسئلة الاختبارت السابقة والاطلاع عليها
رقم الفتوى: 397048

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 شعبان 1440 هـ - 24-4-2019 م
  • التقييم:
399 0 14

السؤال

أنا طالبة جامعية. تنتشر بين أغلب الطلاب تجميعات من أسئلة السنوات السابقة. هل يجوز لي الاطلاع عليها؟ علما بأني لا أطلع عليها إلا بعد مذاكرة كامل المنهج، وأحل معظم هذه الأسئلة من حفظي ومعلوماتي بعد المذاكرة بهدف تثبيت الحفظ ومعرفة مواضع الأسئلة التي لم أنتبه لها. كما أن الاختبارات بالعادة تختلف أسئلتها عن أسئلة التجميعات. الأسئلة موحدة بين جميع الطلاب والطالبات يضعها مشرف المادة، ولا يطلع عليها بقية الدكاترة؛ لذا ينصحنا دكاترتنا بأن نسأل طلاب وطالبات الدفع السابقة عن الأسئلة لنعرف مواضع الأسئلة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دام الواقع كما ذُكر في السؤال، من أن الاختبارات بالعادة تختلف أسئلتها عن أسئلة هذه التجميعات، وأن أساتذة الجامعة ينصحون بفعل ذلك: فلا حرج في الاطلاع عليها والاستفادة منها. بخلاف ما إذا كانت هذه التجميعات تنحصر فيها أسئلة الاختبار، بحيث يضيع معنى الامتحان، ولا يتحقق الهدف منه. أو كان الأساتذة والجهة المنظمة للاختبار تمنع من نشر هذه الأسئلة وتسريبها؛ فعندئذ يمنع نشرها، والاستعانة بها.

وراجعي في ذلك الفتوى: 367417، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: