الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج السحر المرشوش والتداوي منه بكتابة قرآن وربطه على بطن المريض
رقم الفتوى: 396943

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شعبان 1440 هـ - 23-4-2019 م
  • التقييم:
4635 0 7

السؤال

أريد معرفة طريقة علاج السحر المرشوش، وكيف يمكن التفريق بين راق ومشعوذ؟ وهل يجوز لف قماشة على بطن المريض مطبوع بها الرقية الشرعية؟ وكيف يمكن الوقاية من السحر المتجدد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فأما علاج السحر مرشوشا كان أو غيره، فيكون بالرقى والأدعية الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولو أزيل أثر السحر رجي نفع ذلك -إن شاء الله-، والتوكل على الله، واللياذ به هو أعظم دافع لضرر السحر وغيره، ولتنظر الفتوى: 60924.

وأما الفرق بين الراقي والمشعوذ فقد بيناه في الفتوى: 22876.

وأما التداوي بكتابة القرآن وربطه على بطن المريض فهو من التمائم من الكتاب والسنة، وجوازها محل خلاف بين أهل العلم، والأحوط اجتنابها خروجا من الخلاف وتنظر الفتوى: 341563.

وأما الوقاية من السحر فتكون بدوام الذكر، والتوكل على الله تعالى، والاجتهاد في دعائه، وسؤاله العصمة من الأضرار الدينية والدنيوية، وسؤاله العافية في الدين والدنيا والآخرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: