الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المرأة في الوقت الذي تنتظر فيه نزول العادة الشهرية
رقم الفتوى: 395500

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 شعبان 1440 هـ - 8-4-2019 م
  • التقييم:
1924 0 20

السؤال

اغتسلت من الجنابة وقت المغرب -وكنت أنتظر الدورة-، فصليته، وصليت العشاء، وعندما قمت لصلاة الفجر جاءتني الدورة، فهل اغتسالي من الجنابة باطل، وهل عليّ أن أعيده مع غسل الحيض؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فغسلك من الجنابة صحيح، وصلاتك المغرب والعشاء صحيحة.

ومجيء العادة الشهرية بعد ذلك، لا يترتب عليه بطلان الغسل والصلاتين لمجرد أنك اغتسلت وصليت في وقت كنت تتنظرين فيه نزولها.

ولا تطالبين بإعادة غسل الجنابة عند الغسل من الحيض بعد الطهر، وانظري للفائدة الفتوى: 325333.

والله تعالى أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: