الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغش في اختبار معهد اللغة الإنجليزية
رقم الفتوى: 393808

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رجب 1440 هـ - 13-3-2019 م
  • التقييم:
642 0 33

السؤال

أدرس في معهد إنجليزي، علمًا أني دائمًا الأولى على دفعتي عند الاختبار، وأغلب صديقاتي وزملائي يجلسون بجانبي؛ لكي ينقلوا الحل مني، ويخبروني أن أفتح ورقتي، أو أجعلها في وضع يستطيعون فيه رؤيتها، ولا أستطيع أن أرفض طلبهم؛ فأنا أشعر أنهم يستطيعون الحل، ويفهمون المادة، ولكنهم يريدون فقط أن يأتوا بدرجة أكثر، أو يتأكدوا، علمًا أني إذا صعُب عليّ سؤال أحيانًا، يخبرونني به، وبعد أن أخرج من الامتحان أشعر بفرحة أني أجبت بالشكل الصحيح، لكني أشعر بالحزن، وأني غششت، وأن الله ليس راضيًا عني، وأعزم أني في المرة القادمة لن أغش، وما إن يأت الاختبار القادم، حتى لا أستطيع منع نفسي؛ لأني لا أريد أن أنزل عن مستوى الأولى على الدفعة، وأشعر أحيانًا أنه ليس غشًّا؛ لأنه مجرد معهد، ولا أعرف ماذا أفعل وهل هو غش أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالغش محرم، سواء كان في معهد للغة الإنجليزية، أم كان في غيره من الجامعات، أم المدارس الرسمية أم غير الرسمية، وراجعي التفصيل في الفتوى: 366115.

وعليه؛ فلا يجوز لك أن تغشي في الاختبارات، أو تعيني غيرك على الغش.

وإذا كنت حريصة على التفوق، والمحافظة على المرتبة الأولى، فاجتهدي، وابذلي وسعك في المذاكرة، لا في الغش.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: