الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أثر لرفع الإصبع من على الأرض على صحة السجود
رقم الفتوى: 392836

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 جمادى الآخر 1440 هـ - 26-2-2019 م
  • التقييم:
990 0 30

السؤال

عندما سجدت، رفعت إصبعا من يدي؛ لأني اكتشفت أن فيه دما؛ فلم أرد أن أوسخ السجاد. هل يجب علي سجود السهو؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

 فقد أوضحنا في الفتوى: 236995 أن الواجب في السجود يتحقق بالسجود على الجبهة في قول الجمهور، وأن وضع أعضاء السجود الأخرى على الأرض غير واجب. وعلى كل، فلا يُخل بالسجود على اليدين رفع الأصبع؛ لأن السجود على بعض العضو مجزئ. كما سبق في الفتوى: 186931

وبالتالي، فلم يحصل خلل في سجودك على اليدين, ولا يلزمك سجود سهو. وقد ذكرنا موجبات سجود السهو في الفتوى: 4830

بقيت مسألة الدم الموجود في الأصبع, وحكمه أنه يعفى عنه إذا كان من قبيل اليسير, فلا يجب غسله, وتجزئ الصلاة مع وجوده. كما سبق في الفتوى: 97095 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: