لا عذر لأحد في ترك الصلاة
رقم الفتوى: 39074

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شعبان 1424 هـ - 21-10-2003 م
  • التقييم:
4502 0 229

السؤال

كيف يمكن أن أصلي الفرائض في مكان عملي وكل وقتي أعمل بالقذارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فاعلم أخي السائل أن الصلاة لا عذر لأحدٍ في تركها إلا بزوال العقل ، فلم يُعذر المريض ولا المجاهد في المعركة وسط القتال، وإذا كانت كل عملك في القذارة والنجاسة، فهذا لا يمنعك من أن تتطهر إذا حان وقت الصلاة فتغسل جسمك وثيابك أو تلبس ثياباً أخرى نظيفة طاهرة وتصلي ما فرض الله عليك، والأمر سهل فلا يوسوس لك الشيطان ويأتيك من هذا الباب ليوقعك في كبيرة من الكبائر وهي ترك الصلاة، بل هي الفرق بين المسلم والكافر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر. رواه الترمذي والنسائي وأحمد وغيرهم، وقال: إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة. رواه مسلم. فاحرص أخي على تأدية الصلاة في وقتها بشرطها وهو الطهارة، طهارة البدن والثياب. وننبه الأخ السائل إلى أنه ليس كل ما يستقذر نجساً، فالنجاسات معدودة كالخارج من السبيلين غير المني، والدم والقيء، والخمر عند الجمهور، والميتة والكلب والخنزير، فكان ينبغي أن يبين ما هي القذارة الواردة في سؤاله. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة