الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريم نكاح الخالة من الرضاع
رقم الفتوى: 390121

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الأولى 1440 هـ - 14-1-2019 م
  • التقييم:
1748 0 63

السؤال

أحسن الله إليكم. أرضعت خالتي والدتي، وبعد عشر سنوات أرضعت ابنة ابنها. فهل تصبح أختا لأمي؟ وما حكم زواجي منها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:        

 فإذا كان المقصود أن خالتك قد أرضعت أمك, ثم أرضعت خالتك أيضا بنت ابنها (حفيدتها)، فإن هذه البنت يحرم عليك الزواج منها؛ لأنها أخت أمك من الرضاع, (خالتك من الرضاع) فهي في التحريم بمثابة الخالة من جهة النسب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب. متفق عليه.

ولمعرفة الرضاع الذي تثبت به الحرمة راجع الفتوى رقم: 341176.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: