الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لا حول ولا قوة إلا بالله دواء من تسعة وتسعين داء؟
رقم الفتوى: 389563

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ربيع الآخر 1440 هـ - 3-1-2019 م
  • التقييم:
10159 0 84

السؤال

هناك أربعون موضعا تقال فيها: لا حول ولا قوة إلا بالله. فما هي المواضع التي تقال فيها؟ وهي دواء لتسعة وتسعين داء. فما هي التسعة والتسعون داء؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

فأما كون: لا حول ولا قوة إلا بالله تقال في أربعين موضعا, فلم نقف على قول بهذا لأهل العلم.

وبخصوص كونها دواء من تسعة وتسعين داء، فقد جاء فيه حديث أخرجه الطبراني في الأوسط، وضعفه الألباني ولفظه: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حول ولا قوة إلا بالله دواء من تسعة وتسعين داء، أيسرها الهم. ولم نطلع على من تعرض لبيان تلك الأدواء بأسمائها، ولا فائدة كبيرة من معرفة ذلك لو صح الحديث. 

ولمزيد فائدة حول فضل: لا حول ولا قوة إلا بالله، ومشروعية الإكثار منها راجع الفتويين التاليتين: 66292، 119151.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: