المرأة في الجنة لزوجها الذي تزوجها في الدنيا
رقم الفتوى: 38909

  • تاريخ النشر:الخميس 20 شعبان 1424 هـ - 16-10-2003 م
  • التقييم:
9646 0 276

السؤال

يا فضيلة الشيخ إذا دخلت المرأة الجنة وكان زوجها في النار هل يزوجها الله أم تلتقي بزوجها بعد خروجه من النار، وماذا تعمل في الفترة التي يكون في النار، وفي حالة العكس إذا كان هو في الجنة وهي في النار، أرجو منك التوضيح، حيث استشكل علينا الأمر، وبارك الله فيك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد بينا في الفتوى رقم: 2207والفتوى رقم: 19824أن المرأة في الجنة تكون لزوجها الذي تزوجها في الدنيا، وظاهر النصوص يدل على أنها تكون له ويكون لها ولو دخل أحدهما في النار، لأنه سيخرج من النار أو تخرج هي من النار ولو بعد حين، ما داما قد ماتا على الإيمان. والكلام على ما في الجنة من الغيب الذي يوقف فيه على ما ورد في النص. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة