الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الودي إذا كثر خروجه
رقم الفتوى: 3861

  • تاريخ النشر:الخميس 27 جمادى الأولى 1422 هـ - 16-8-2001 م
  • التقييم:
24380 0 326

السؤال

يخرج مني سائل أبيض يميل إلى البني أثناء النهار، وهو ليس مرتبطاً بشهوة و ليس له رائحة. هل هو الودي أم هو المني، وإذا كان الودي فهل يجب الغسل منه، ولماذا يخرج وهل هو مرض يجب استشارة الطبيب بشأنه أم هو شيء عادي ؟ أفيدوني أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلعل هذا السائل الذي ذكرت هو الودي، وهو ماء أبيض خاثر يخرج عقب البول غالباً، ولا يلزم منه الغسل وإنما يلزم منه ما يلزم من البول من استنجاء أو استجمار، وهو من نواقض الوضوء إذا كان يخرج خروجاً معتاداً، فإن جاوز طور الاعتياد ولازم أكثر الوقت عومل معاملة السلس، فتوضأ منه لكل صلاة عند دخول وقتها وتصل بذلك الوضوء ما شئت من النوافل تبعاً لذلك، هذا هو الراجح من أقوال أهل العلم في التعامل مع سلس البول وما في معناه، ومنهم من لم ينقض به الوضوء إن لازم أكثر الزمن كالمالكية، وعلى مذهبهم فلك أن تصلي بوضوء واحد أكثر من فرض.
هذا عن الجانب الشرعي، وأما الجانب الصحي فيمكنك الرجوع فيه إلى الطبيب.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: