الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم جواز اللعب بالألعاب المشتملة على موسيقى ونساء متبرجات
رقم الفتوى: 386089

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 صفر 1440 هـ - 6-11-2018 م
  • التقييم:
1934 0 105

السؤال

ألعب بلعبة فيها أغاني ونساء، لكني أخفض صوت الأغاني، وأغض بصري، لكن غيري لا يفعل ذلك.
فما حكم اللعب بهذه اللعبة؟ وما حكم اللعب مع غيري؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداء: قد سبق أن بينا ضوابط ما يحل من الألعاب الإلكترونية، وما يحرم، فراجع ذلك في الفتوى رقم: 121526.

ولا نرى جواز اللعب باللعبة المشار إليها، ما دامت تحتوي على شيء من المحرمات كالموسيقى، ونساء متبرجات ولو بحجة تخفيض الصوت، وغض البصر، وما يؤمنك أن تغلبك النفسُ الأمارة بالسوء، فترى صور النساء تلك، وقد دل الشرع على أنه ينبغي للمؤمن أن يبتعد عن الفتن ويهرب منها.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: